تحقيقات

القارات السبع علي حافة الزلزال العالمي

القارات السبع علي حافة الزلزال العالمي
خالد محمد

يحدث في هذا الان توترات سياسية واقتصادية في كافة انحاء العالم بسبب الصراع علي اعتلاء قمة السلة النقدية العالمية. فحدثت صراعات عسكرية واقتصادية وبيولوجية احدثتها عدة دول كالحرب بين روسيا واوكرانيا والحرب الاقتصادية بين التي حدثت بين مصر وتركيا والحرب البيولوجية كفيروس كورونا المستجد وحروب الاحتلال كحرب اسرائيل علي فلسطين للاستيلاء علي ارض فلسطين، وقيام اليهود باضطهاد المسلمين في كافة انحاء العالم فكل ذلك يؤدي الي حدوث اختلال في توازن العالم،وزادت الخطورة بظهور ازمة التغيرات المناخية.وللاحترار العالمي آثارا على الأمن الغذائي والمائي للناس جميعا. فتغير المناخ سبب مباشر لتدهور التربة، الأمر الذي يحد من كمية الكربون الذي يمكن للأرض أن تستوعبه. ويعيش اليوم نحو ٥٠٠ مليون شخص في مناطق تعاني من التحات، بينما يضيع أو يُهدر بسبب ذلك ما يصل إلى ٣٠ في المائة من الأغذية. وفي الوقت نفسه، يحد تغير المناخ من المياه المتاحة للشرب والزراعة، سواء من حيث كميتها أو نوعيتها.وفي العديد من المناطق، هناك محاصيل تجد صعوبة في البقاء بعد أن ظلت في حالة ازدهار على مر القرون، الأمر الذي يضع الأمن الغذائي في العديد من المناطق في موقف أكثر هشاشة. ويغلب في هذه العواقب أن يقع ثقلها في المقام الأول على رؤوس الفقراء وضعاف الحال. ومن المرجح أن يؤدي الاحترار العالمي إلى زيادة الفارق في الناتج الاقتصادي بين أغنى بلدان العالم وأفقرها.وفي هذا الصدد تقف القارات السبع علي حافة الزلزال العالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى