تحقيقات

ارتفاع الاسعار العالمية والغد المشتعل

 

ارتفاع الاسعار العالمية والغد المشتعل
خالد محمد

يواكب العالم التطورات في كافة المجالات اهمها المجال التكنولوجي، ومع مرور الوقت ترتفع الاسعار نتيجة للحروب العالمية منها كوفيد١٩ والحرب الروسية الاوكرانية.وتسببت الحروب في تفاقم زيادة الاسعار العالمية مما يؤثر بالسلب علي الدول النامية.إن ارتفاع أسعار المواد الغذائية خلال جائحة فيروس كورونا ارتبط إلى حد كبير بأحد أبرز تداعيات الجائحة التي تسببت في حدوث اختلالات بسلاسل الإمداد والتي تسببت هي الأخرى في صعوبة تدفق السلع والخدمات بشكلٍ سلس وسهل، وذلك إما نتيجة لتعليق عمل معظم وسائل النقل العالمية وإصابتها بشلل تام، أم بسبب تحفظ عدد من دول العالم بتصدير منتجاتها، وبالذات الغذائية لدول العالم بحجة أن مواطنيها ورعياها والوطن عموماً أولى وأحق بتغطية احتياجاته من السلع الأساسية والضرورية عن غيره وبالذات في أوقات الأزمات. الأزمة الروسية الأوكرانية الأخيرة وتداعياتها وكما يقول المثل المشهور “زاد الطين بِلَّة” من حيث تفاقم مشكلة النقص في الغذاء العالمي والارتباك في سلاسل الامداد، والذي عادة ما يصاحبه ارتفاع في أسعار السلع والخدمات، وبالذات بالنسبة للسلع الأساسية. ومن بين الأسباب كذلك التي فاقمت من مشكلات توفر السلع والخدمات بأسعار معقولة في متناول جميع مستويات الدخول، وبالذات مستويات الدخول المحدودة والمنخفضة، موجة التضخم التي اجتاحت معظم دول العالم وتسببت في ارتفاع أسعار المواد الأساسية، وبالذات أسعار الغذاء، سيما وأن بعض دول العالم قد دخلت في نفق ما يعرف بالتضخم المتسارع، الذي عادة ما تزيد فيه نسبة التضخم عن نسبة التضخم المعقولة والمقبولة اقتصادياً والتي هي بحدود 2% لتصل إلى أعلى من ذلك ما بين 3 و 10%.فبذلك يجب علي الحكومات وقف جميع الحروب منعا لهلاك المجتمع المحلي والدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى