مال و أعمال

مناقشات حول استثمارات المصريين بالخارج وإزالة المعوقات أمامهم.. محور الجلسة الرابعة لفينجر برينت 

مناقشات حول استثمارات المصريين بالخارج وإزالة المعوقات أمامهم.. محور الجلسة الرابعة لفينجر برينت 

خالد محمد

تناولت الجلسة الرابعة من مؤتمر فينجر برينت في يومه الأول بدورته الخامسة، مناقشة حول استثمارات المصريين بالخارج، وتناول المتحدثون العراقيل التي كانت تواجه المصريين بالخارج وكيف عملت الدولة علي تذليل تلك العراقيل، حضر الجلسة المهندس أحمد حمودة الرئيس التنفيذي لشركة الاستثمارات المالية، والمستشار محمد موسي المستشار القانوني وأمين سر مجلس الإدارة لمجموعة فيصل القابضة، والمهندس عماد عيسي رئيس شركة الكتان للمنشآت والإستثمار العقاري، وأدار الجلسة أحمد بدير.
بداية، رحب دكتور صابر سليمان مساعد وزير الهجرة للتطوير المؤسسي والمصريين بالخارج ، بالضيوف الحضور ورئيس قمة فينجر برينت، معربًا عن أماله وطموحاته في الارتقاء بالقطاع الاستثماري المصري، لافتًا أن المؤشر الداعي لشوؤن الاعمال في مصر وصلت خلاله مصر في عام 2017 كانت دولة ترتيبها 128 من أصل 178، وعام 2019 وصلنا ل114 من أصل 187، وخاصة ما يتعلق بسهولة التسكين عن طريق الشباك الواحد.
وأوضح “سليمان” خلال كلمته، أن الملف الطارئ كان له أصحاب مميكنة، فكل هذه الامور ساهمت في تحسين الترتيب بعد أنا تحدثنا مع المستثمر المصري والأجنبي لجذب الإستثمارات بشكل عام، لافتًا أن المستثمر المصري لديه المجازفة والمخاطرة في الزعبة للاستثمار علي أرضه.

وأستعرض مجهودات الدولة ووزارة الشئون الهجرة والدبلوماسين بالخارج في جذب المستثمرين من الخارج إلي مصر قائلًا: “وزارة الهجرة دايماً حريصة علي انها تشارك مع مؤسسة تروس وفينجر برنت  لانها تسعي لجذب العديد من الاستثمارات التي تعود علي الاقتصاد المصري، فضلًا عن توجه من كل جهات الدولة لايجاد حلول واقعية لتحقيق مشاركة المصريين في الخارج والتنمية، والتوجه الحالي الذي تسعي وزارة الهجرة في تنفيذه هو ربط الهجرة بالتنمية علي الاتجاهين سواء المصريين في الخارج أو الدولة المتواجدين فيها، مشيرًا ان الدولة استجابت لطلبات المصريين بالخارج وخصصت وحدات سكنية وتيسيرات علي السيارات القادمة من الخارج معافاة من الضرائب الجمركية.

فيما أكد عماد عيسى رئيس شركة اركان للانشاءات والاستثمار العقاري، أن البنك الاهلي طرح خلال لاشهر الماضي شهدات ادخار بنكية باعلي عائد دولاري بالعالم، مشيرًا أنه بتوجيهات من دولة رئيس الوزراء معمل حاليًا مع الهيئة العامة للاستثمار ووزارة الصناعة ووزارة الزراعة زقطاع الاعمال لتحديد أفضل اليات لنشأة شركة أو كيان، وأفضل الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات.

وتابع: “علي الجانب الاخر نعقد لقاءات مستمرة مع المصريين في الخارج من مختلف الدول لمعرفة اهم القطاعات التي يحتاج المصريين في الخارج أن يستثمروا بها والعمل علي توفير افضل الفرص”.
وأوضح، أن الراغبين في الاستثمار العقاري كانوا يعتقدون أن الاستثمار العقاري محدد في الاماكن التي تُطرح للراغبين، ولكن يمكن للمستثمر الآن أن يمتلك شركة في الخارج للاستثمار العقاري والمتخصصين من المصريين في الخارج في مجال التطوير العقاري يمثلوا مجلس إدارتها، مقترحًا أن الدولة تتبني مبادرة للمصريين بالخارج وهي وديعة بالدولار ويتم ربطها بقرض يصل إلى 90% من قيمة الوديعة.

ومن الجدير بالذكر، أن قمة فينجر برنت تنظمها مؤسسة تروس للتنمية بالتعاون مع مؤسسة المدني للاستشارات، وبي تو بي كابيتال، إذ تعد واحدة من أكبر الفعاليات والمنصات التي تقام في أفريقيا والشرق الأوسط، حيث تجمع المؤثرين في مجالات التنمية من مختلف دول العالم، بحضور العديد من رجال الأعمال المصريين والأجانب، لتبادل الخبرات وبحث فرص الاستثمار وبحث التحديات المختلفة، وذلك باعتبارها أقوى الملتقيات التفاعلية، بما تشهده من اتفاقات وشراكات متنوعة في مجالات استثمارية عدة، فضلا عن كونها الأكثر انتظاما خلال السنوات الخمس الماضية، بالإضافة إلى انفرادها بكونها القمة الوحيدة التي تعاونت مع الملتقى الاقتصادي العالمي (WEF).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى