تحقيقات

عبادة الله عزوجل هي الطريق الي الكعبة

 

عبادة الله عزوجل هي الطريق الي الكعبة
خالد محمد

خلق الله سبحانه وتعالي الانسان ليعبده كما قال الحق تبارك وتعالي في كتابه العزيز(وماخلقت الحن والإنس إلا ليعبدون). فالله سبحانه وتعالي يختص من عباده الانبياء والرسل والمؤمنين والصالحين. وعباد الله يسعون لاداء العمرة والحج لزيارة بيت الله الحرام والكعبة الشريفة. وللحج والعمرة فضل عظيم ورد عنه عدة احاديث من أبرز هذه الأحاديث: ما ورد في سنن الترمذي عن عبد الله بن مسعود أنه قال: أن رسول الله قال: « تابعوا بين الحج والعمرة، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة»وما ورد في صحيح البخاري عن أبي هريرة أنه قال: “أن رسول الله سئل أي العمل أفضل؟ فقال: « إيمان بالله ورسوله». قيل: ثم ماذا؟ قال: « الجهاد في سبيل الله». قيل: ثم ماذا؟ قال: « حج مبرور»”.وما ورد في صحيح البخاري عن أبي هريرة أنه قال: سمعت رسول الله يقول: « من حج، فلم يرفث ولم يفسق، رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه».وما ورد في صحيح البخاري عن أبي هريرة أنه قال: أن رسول الله قال: « العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة».وما ورد في سنن النسائي عن أبي هريرة أنه قال: أن رسول الله قال: « جهاد الكبير والضعيف والمرأة: الحج والعمرة».وما ورد في صحيح البخاري عن عائشة أنها قالت: قلت لرسول الله “يا رسول الله، نرى الجهاد أفضل العمل أفلا نجاهد؟ قال: « لكن أفضل من الجهاد حج مبرور».وما ورد في صحيح مسلم عن عائشة أنها قالت: أن رسول الله قال: « ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى