تحقيقات

الاتصالات التسويقية تتيح الرفاهية الاقتصادية للعالم

 

الاتصالات التسويقية تتيح الرفاهية الاقتصادية للعالم
خالد محمد

ان الاتصالات التسويقية تساعد المؤسسات الاقتصادية في زيادة رفاهيتها الاقتصادية.وتهدف الي: 1- التغطية:وهي تغطية أهداف الاتصالات التسويقية للبحث عن المجاميع المستهدفة من الجمهور بشكل كفؤ ومؤثر:أ- خلق الإدراك :وهو إدراك المشتري لمضمون الاتصال المتحقق معهم وهو يمثل القاعدة العريضة التي يبني عليها للخطوات اللاحقة في الاتصال التسويقي. 
ب- تحفيز الطلب :ويتمثل بتشجيع الجمهور على التقدم لشراء المنتج أو التعامل معه ونركز هنا على المنتج ذاته وخصائصه من حيث ماهيته وكيفية استخدامه و أين يمكن شراؤه وأماكن توزيعيه… الخ أكثر مما يتم التركيز على العلامة التجارية.
ج- تحديد التوقعات :الجهود المعتمدة في الاتصالات التسويقية تتجه نحو التحديد الدقيق للجمهور المستهدف والتركيز بشكل واضح علي تلك المجاميع التي تكون اهتمامها واضح في المنتج ومن المتوقع أن تقوم بعملية الشراء وذلك باستخدام وسائل الاتصال المباشرة كالتلفزيون، البريد الالكتروني، الرسائل البريدية. 
2- العمليات:وهي مجمل الإجراءات المتحققة في نظام الاتصالات التسويقية وبما يؤول إلى الوصول في المجاميع المستهدفة من الجمهور عبر الفعاليات الترويجية المعتمدة في ذلك لتحقيق الآتي: أ- التشجيع على تجربة المنتج: عندما تسعي الشركة إلى إيصال المشتري إلى مرحلة تبني المنتج فإنه من المناسب ابتداء أن تخلق لديه الاهتمام بالمنتج عبر استخدام الرسائل الترويجية المختلفة وبما فيها تقديم النماذج المجانية بهدف تشجيعه علي استخدام المنتج وتجريبه للحكم عليه ومطابقة ذلك مع فحوي ومضمون الرسالة الترويجية التي تمت عبر عملية الاتصال؟ 

ب- الولاء للعلامة : يكون في الغالب أما المشتري العديد من العلامات التجارية للمنتج الذي يرغب في الحصول عليه ولكن تجريد المنتج والتعرف علي خصائصه ووصفاته ومن خلال عملية الاتصال التسويقي تمكنه من إقرار العلامة التجارية لذلك المنتج الذي يري بأنه يحقق ويستجيب لرغباته. 
ج- مواجهة الجهود الترويجية للمنافسين : في وقت من الأوقات قد يستخدم المسوق الترويج كوسيلة من وسائل مواجهة المنافسين ولتقيل الآثار التنافسية المترتبة على برامجهم الترويجية واتصالهم م ع السوق لذلك تكون العمليات المتعلقة بالاتصالات التسويقية علي وفق هذه الحالة تنصب نحو منع المنافسين من اقتطاع حصة من مبيعات الشركة في السوق التي تعمل به ولكن دون أن تهدف إلى زيادة المبيعات على أقل تقدير في ظل حالة السوق التنافسية القائمة. 
3- الفاعلية:وهي قياس مدي دقة وصول الرسالة الترويجية عبر عملية الاتصالات التسويقية وبما يتوافق مع الأهداف المخطط لها أساسا وذلك عبر استخدام وسائل الاتصال المختارة وعلي وفق الظروف المحيطة المنظمة. 
أ- التخطيط للاتصالات: وذلك يستند إلى البحث عن الحقائق والبيانات المطلوب إيصالها عبر الرسالة الموجهة للطرف الآخر وأن يكون مضمون الرسالة واضح ودقيق ليس فيه غموض. 
ب- حاجة المستلم للمعلومات: لكي تكون الرسالة ذات معني واهتمام من الطرف الآخر فإنه يتوجب أن تثير الحاجة الحقيقية للتعرف والتفاعل مع مضمون الرسالة وذلك باتجاه أن يكون هناك رد فعل أو استجابة لها بما يتوافق مع الهدف المطلوب من عملية الاتصال . ويجب أن تكون اللغة والرموز المستخدمة في الرسالة قابلة للفهم تماما من قبل المستلم وأن يتمكن بالتالي من القدرة في الرد عليها وبذات المستوي من الاستيعاب. 
ج- تعزيز العلاقة الشخصية: إن فعالية الاتصال تحقق عندما يكون تعزيز للعلاقة الشخصية مع الطرف المستهدف المشتري) ونقل هذه العلاقة إلى درجة الولاء للمنظمة ومنتجاتها. 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى