تحقيقات

الدهشان: نحتفل اليوم ١٣ اكتوبر باليوم العالمي للابصار واهتمام كبير من القيادة السياسية بالمكفوفين

الدهشان: نحتفل اليوم ١٣ اكتوبر باليوم العالمي للابصار واهتمام كبير من القيادة السياسية بالمكفوفين

خالد محمد

قال الدكتور ايمن الدهشان عضو مجلس إدارة المركز النموذجي للرعاية وتوجيه المكفوفين ورئيس لجنة تنمية الموارد ان يوم ١٣ اكتوبر هو اليوم العالمي للابصار حيث بدأ الاحتفال باليوم العالمي للإبصار منذ عام 1998، عندما حددت منظمة الصحة العالمية الخميس الثاني من أكتوبر ليكون موعدًا سنويًا لهذا الاحتفال، بهدف التوعية اللازمة للحفاظ على نعمة البصر، والوقاية من العمى، من أجل التوعية اللازمة للحفاظ على نعمة البصر، والوقاية من العمى.

ووفقًا لأحدث الاحصائيات فيعاني ما لا يقل عن 2.2 مليار شخص حول العالم، بضعف البصر، أو العمى، منهم نحو مليار شخص على الأقل يعانون من ضعف الرؤية التي كان من الممكن معالجتها، في الوقت نفسه، يعيش نحو 90% من الأشخاص الذين يعانون من العمى البصري، في البلدان النامية، بينما يتجاوز عمر الأشخاص الذين يعانون ضعف البصر أكثر من 50 عامًا.

كما اكد الدهشان على أهمية الفحص المبكر عن أمراض العيون:
فحوصات العين الدورية هي أحد أهم طرق الوقاية والحفاظ على صحة العيون، والتي من شأنها تجنب حدوث أي تطور في بعض الأمراض المحتملة، ويعد فحص العيون الشامل من الإجراءات الطبية غير المعقدة والتي لا تستغرق أكثر من 90 دقيقة على الأكثر وتقوم القيادة السياسية

تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي برعاية هذا الملف بشكل اكثر فعالية وعليه يقوم المركز النموذجي لرعاية المكفوفين بانشاء استراتيجية وخطة جديدة مع مجلس الادارة الجديد للعمل معا حول هذا التحدي والوصول الي حياة كريمة الي كل المكفوفين من خلال مجلس الادارة الجديد برئاسة الدكتورة اقبال السملوطي.

ويؤكد الدهشان على ان الإبصار، هي احدى النعم التي وهبها الله سبحانه وتعالى لمخلوقاته على وجه الأرض، التي تمنحه القدرة على الاستمرارية في الحياة بشكل صحيح وآمن، لذلك فمن المهم الحفاظ على هذه النعمة وعدم تجاهل وقايتها دائمًا.
واليكم بعض النصائح الهامة
الحرص على تناول الأطعمة الصحية، من خلال تطبيق نظام غذائي صحي، غني بالفيتامينات والعناصر المفيدة.
ضرورة إجراء متابعة دورية لدى طبيب العيون بواقع مرة كل عام للتأكد من صحة العين.
الحرص على ممارسة بعض التمارين الرياضية للحفاظ على رشاقة الجسم، وعدم الإصابة بالسمنة أو داء السكري، لكونها من مسببات العمى.
ضرورة تجنب والإقلاع عن التدخين، خاصة وان أضراره تعد من مسببات مشاكل وأمراض العيون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى