منوعات

جنة علي تكتب: سراب

جنة علي تكتب: سراب

جنة علي

إلى تلك الروح العالية فـ السماء :أشتقت إليكِ…أشتقت إلى قربي منك و أشتقت لتلك اللحظة التي بها كنا نلتقي كل يوم، أشتقت للإرتماء بين ضلوعك ..قلت إنك لن تتركني ..اليوم أين أنت؟!
تركتني وحدي حتى بتر جناح لي كنت أملكه فعدت لا أستطيع التحليق…حتى القفز بات صعبًا، لا يفصل بيني و بينك الآن إلا ذلك الحائط الصخري …أريد حقًا هدمُه و الإرتماء بين تلك العظام بداخله لكن كيف ؟!
هل تسمعني الآن؟!
هل تسمع صرخاتي ؟!
هل تشتاق لي ؟!
ليس من العدل أن أبقى هنا وحدي و أبكي على كل تلك الذكريات …لما باتت ذكريات ..لقد تعاهدنا على البقاء، حتى تلك العهود باتت رماد ..أنا هنا فقط أبكي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى