منوعات

الشاعرة عايدة عبد العاطي تكتب: شَبَكّ الخيال

الشاعرة عايدة عبد العاطي تكتب: شَبَكّ الخيال

 

عايدة عبد العاطي

باسم الذي زَرَع الحنين ف قلوبنا جُرن
باسم الأنين ، والشغف والحزن فينا خُنّ خُنّ
بَدَأتْ سنيني تصُر حَبل الشوق
والعمر يصْنَع من سماري البُن
وبأيدي يُلضم الإبرة ف مشاتل كُم
ويخرّج الوجع من حَفيته كروهات
الكل هَوّش عمري بالكرباج
وادوني حيلة وحيدة بس عشان أعيش
اتمَدِّلي جفن السما رِمشُه في خَيش
فااتنسّرت أحلامي تِمًا قبل أما أشب
قلب المُحِب حزين يارب هل من مُحِب؟ !
باسم أقزام الحروف وأحلامي العقيمة
أنا كان بودي أمحي الهزيمة عشان أقِبّ ..
نَقّح العظام يرخي الجتت
نقّح الكلام يرخيلنا إيه ؟
بَعتَروا قلبي العليل ف السكك
والزمن شاف بلوته رَزّل عليه
دَقّ الصحون ف المنتهى صَنِّجّلي أصوات الحياة
خلاني كاره غربتي ف بيتي الوحيد وأحلم معاه
شَوَّحت عيني من شَبَكْ الخيال
ونظرت منه للسما
ودعيت بنظرة كلها حرمان و خوف
هل من دروب غير الدروب آخرتها شوفّ !!
هَدِت كسور فيا ف حروف
فبعدت …
كل الأماكن قَطَعتّنِي للالم من غير سيوف
وسكِتّ ….
فبقيت بشوف الحب ف عيون البشر عدمان
مبقتش عارف
هما الأصح
ولا انا الانسان؟!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى