سياسة

الإئتلاف الوطني يشيد بالسيسي في قمة جدة

الإئتلاف الوطني يشيد بالسيسي في قمة جدة

خالد العطفي

أشاد المجلس الرئاسي للإئتلاف الوطني للأحزاب السياسية فى بيانهم الصادر بعد اجتماعهم اليوم بكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي التي ألقاها أمام قمة جدة للأمن والتنمية..والتي شارك فيها 9من القيادات العرب وهم مجلس التعاون الخليجي إلى جانب مصر والأردن والعراق والذي جاء عربيا بامتياز بخلاف إعلان القدس الذي كان صهيونيا بامتياز، وأمسكت القمة العربية الأمريكية بالعصا من المنتصف .
وجاءت القمة المنعقدة أمس بالمملكة العربية السعودية محورية، واصفين كلمة مصر بالشاملة الجامعة التى حددت أوجاع المنطقة العربية، واضعة وسائل علاجها، والتأكيد على أنه لم يعد مقبولا أن يكون من بين أمتنا من هو لاجئ أو نازح أو متضرر من ويلات الحروب والكوارث، أو فاقد للأمل فى غد مشرق، وآن الوقت قد حان لوضع نهاية لجميع الصراعات والحروب .

وأثنى الإئتلاف الوطني في بيانه على كلمات الرئيس السيسي القاطعة في الشأن العربي الفلسطيني والتي لم يسمعها الرئيس الأمريكي من قبل..وقال فيها إنه لا مكان فى المنطقة العربية لمفهوم المليشيات والمرتزقة، وعصابات السلاح، وأننا قادرون على حماية أمننا ومصالحنا بكافة الوسائل .

أكد ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية بأن كلمة الرئيس السيسي كانت قوية جدا، واشتملت على خمس محاور حاسمة واضحة .

جاء محورها الأول يتحدث عن ضرورة حل الأزمات الماضوية التاريخية، التي استنزفت طاقة الشعوب، وضرورة التوصل لتسوية عادلة، وشاملة ونهائية لحل قضية العرب الأولى”القضية الفلسطينية”علي أساس حل الدولتين، بإنشاء دولة فلسطينية مستقلة علي حدود 4 يونيو. 1967وعاصمتها القدس الشرقية فى ضربة قاتلة لصفقة القرن الأمريكية .

وأشار ناجي الشهابي إلى أن تعليل الرئيس لمطالبته بحلحلة القضية الفلسطينية كان على أساس حل الدولتين بأنها ستكون قوة الدفع التي تستند عليها مساعي السلام بالمنطقة العربية .

وأضاف الكاتب الصحفي خالد العطفى رئيس حزب الأمة وعضو المجلس الرئاسي للإئتلاف بالمحور الذى خصصه الرئيس السيسي في كلمته بقمة جده عن الإرهاب بقوله..لا مكان لمفهوم المليشيات والمرتزقة وعصابات السلاح في المنطقة، وسنحمي أمننا ومصالحنا بكافة الوسائل .

وتابع خالد العطفى بأن الرئيس أكد بوضوح على مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، والقضاء علي جميع تنظيماته والمليشيات المسلحة التي تحظي برعاية ودعم دول خارجية، لاتخدم مصالح أوطانها، وترفع السلاح لتحقيق مكتسبات مادية وسياسية، مطورة لقدرتها في تنفيذ عمليات عابرة للحدود .

وطالب العطفي بالأخذ بعين الإعتبار لتحذيراته الموجهة ضد الجهات الداعمة للإرهاب، بأن يراجعوا حساباتهم، وتقديراتهم الخاطئة، وأنه لا تهاون من جانبنا في التخلي عن أمننا القومي، وما يرتبط بخطوطه الحمراء، وأننا سنحميه من البغاة بكل الوسائل .

وأضاف المستشار روفائيل بولس رئيس حزب مصر القومى وعضو المجلس الرئاسى للإئتلاف على أهمية المحور الذي اشتملت عليه كلمة الرئيس أمام القمة؛ من أن بناء المجتمعات يكون من الداخل على أسس الديموقراطية والمواطنة والمساواة، ونبذ الأيدلوجيات المتطرفة، بتعزيز دور الدولة الوطنية، ذات الهوية الجامعة، ودعم ركائز مؤسساتها الدستورية، وتطوير ما لديها من قدرات وكوادر، وإمكانياتها الذاتية بالتطلع بما لديها من إمكانيات في إرساء دعائم الحكم الرشيد، وتحقيق الأمن، وإنفاذ القانون، ومواجهة القوي الخارجة عنه،وتوفيرالمناخ الداعم للحقوق والحريات الأساسية، وتمكين المرأة، والشباب ودور المجتمع المدني كشريك في عملية التنمية،ودور المؤسسات والرموز الدينية، لنشر ثقافة الإعتدال والتسامح، ودعم التمتع بالحق في الحرية الدينية والمعتقد، وتكريس مسيرة الإصلاح السياسي، والإقتصادي والإجتماعي، دفعا لعجلة الإستثمار، وتوفير فرص العمل وصولا إلي التنمية المستدامة ، تلبية لتطلعات الشعوب نحو مستقبل أفضل يشاركون في بنائه، ويتمتعون بثمرة إنجازاته دون تمييز .

وثمن العادلي رئيس حزب شباب مصر وعضو المجلس الرئاسي للائتلاف بأن المحور الذى تحدث فيه سيادة الرئيس عن الأمن القومي العربي، بأنه لا بد من توافر لقدرات ذاتية للقوى العربية بالتعاون مع شركائها بما يكون كفيلا للتصدي لأي مخاطر تحيط بعالمنا العربي، في إشارة واضحة منه إلى أن قدرات العرب الذاتية ستلعب دورا في حماية أمنهم القومي، ومصالحهم الحيوية .

ورحب رمضان الاقصري رئيس حزب مصر 2000 وعضو المجلس الرئاسي للائتلاف بالمحور الذي دعا فيه الرئيس السيسي إلى احترام سيادة الدول، بعدم التدخل في شئونها الداخلية، وبأن المساواة هي ركائز العلاقات البينية بين الدول العربية، تأكيدا علي ضرورة إتخاذ خطوات نحو منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل بالشرق الأوسط، وضرورة حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين .

وتناول دكتور حسام عبدالرحمن رئيس الحزب الجمهوري الحر عضوالمجلس الرئاسى للإئتلاف بالمحور الخامس والأخير الذي تضمنته كلمة الرئيس السيسي أمام القمة العربية الأمريكية ودعا فيه إلى تعزيز التعاون، والتضامن الدوليين، لرفع قدرات دول المنطقة للتصدي للازمات العالمية وخاصة قضايا نقص إمدادات الغذاء، والإضطرابات في أسواق الطاقة، وكذلك قضيتى الأمن المائي والغذائي وظاهرة تغير المناخ .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى