تحقيقات

ابجدية الوجود ومواجهة العصر المعاصر

ابجدية الوجود ومواجهة العصر المعاصر

 

خالد محمد

ان الحروف هي السبب الرئيسي للوجود ويورد ما ستر الله تعالى به من شجرة الحروف بثلاث شجرات هي شجرة العلم وشجرة العمل وشجرة الحال، فالعلم هو علم بدين الله تعالى الإسلام، في نواهيه وحلاله وحرامه وشرائعه، والعمل ما نقوم به لتقويم أخرتنا بدنيانا، أما شجرة الحال، فهي الحد بين العدم والوجود. فالعلم من العدم إلى الوجود والشهود، والعمل من الشهادة إلى الغيب الذي هو باب العدم، والحال من العلم والعمل إلى النسبة التي هي آخر الظلمة.  فالإنسان يخرج من العدم إلى الوجود بالعلم ويدخل في الغيب بالعمل، ويخرج من الظلمة بالحال . فإذا كمل فيه العلم والعمل والحال قطع الله تعــالى عنه أغصان هذه الثلاثة، فيصير عالماً مُخبِراً عن وجود أشياء كانت في معلوم الله تعالى قبل خلقها، وبذلك يكون محيطاً بشجرة اليقين التي هي شجرة الحروف المنخرقةُ إلى الكشوف حيث الأف سينُ سكينةٍ والياءُ سينُ سلامٍ، يُثمرانِ لامَ اللقاءِ في عالم الألتقاء.وعالم الالتقاء هو عالم الوجود، الذي نعيشه ونحيط به بفكرنا وحواسنا، فالوجود حرف قبل أن يكون، فهو بين الكاف والنون، في الإرادة الإلهية، فالتوسط هنا للكون بموجوداته بين حرف الكاف والنون هو دليل على أن الخلق كتابة.والكتابة غرس، والغرس نفس والنفس وجود، وهكذا تبتدىء دائرة الوجود بالحرف وتنتهي به وإليه.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى