غير مصنف

نورهان ربيع تكتب:حنين مَكبوت

نورهان ربيع تكتب:حنين مَكبوت

 

نورهان ربيع 

فُراقِك شئ مهوش هين
وبُعدِك كان لازمله حلول
حنين قلبي مهوش كافي
علشان يوصف أنين مجروح
عاشرت كتير وشوفت من الهنا مواويل،
لكن بُعدِك  أسير قلبي
وسال دمعي  في جِفن الليل
وانا بشكيله  عن اقرب
صاحب ليا وعتمة ليل 
ونظره ف السما حزينه
ودمعه من الألم نازله
و مزيكا على الجرح الأليم دايسه

آمنت ان الفراق دا نصيب
وان الجاي اكيد أحلى
حاولت أنسَى وابان أقسي 
واقول إنسِى اكيد البُعد قواها ونسّاها
وكل ما اشوفِك اصفالِك
وكل م اشوفِك اصفالِك
ويهرب دمعي من عيني
والاقي البسمه على وشي
لأجل عيونِك الزينه
انا والله محتاجِِك 
وكان نفسي الوداد يكمل
ونرجع أقوى من الاول
مكانش ف بالي ابدا يوم
بإن عتابنا يوم هيزول
ويِِنده عقلي قلبي الهَش
يقوله كفاية تتعشم
ف ناس الدنيا وخداها لناس تانيه
يرد قلبي من الكسره  يقول؛
تِزول الدنيا وما فيها
ويفضل حُبهم ليا 
و يفضلو ويّا لياليّا
يشاركوني سنين جايه ،
انا العبد الضعيف لله
وبشكي الحزن والله
وكُلي يقين بإن الدنيا مش عادله
وان الضعف دا قوة
ورغم يقيني وإيماني
هرجع احن من تاني
واشكي لربي احزاني
واروح اللي زمان سابني
أواجه دمعتي لوحدي
“واقوله ياريت الدنيا تِصفالنا وناخد بعض بالأحضان “”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى