تحقيقات

اعتناق التوراة ومحاربة المسلمين

اعتناق التوراة ومحاربة المسلمين

 

خالد محمد

تعد التوراة احد الاديان والكتب السماوية التي نزلت علي نبي الله موسي عليه السلام، واعتنقها الكثير من الناس ولكن اليهود لم يلتزموا بقواعد التوراة، حيث قاموا بالحرق والقتل والنهب والسلب. ازدادت معاداة السامية في العالم الإسلامي خلال العصر الحديث.والزيادة في معاداة السامية لوقت إقامة إسرائيل،وأن معاداة السامية أنها كانت موجودة في منتصف القرن التاسع عشر.وإقامة إسرائيل كأسباب جذرية لمعاداة السامية. يشرح نورمان ستيلمان أن الأنشطة الأوروبية التجارية والتبشيرية والإمبريالية خلال القرنين التاسع عشر والعشرين جلبت أفكارا معادية للسامية إلى العالم الإسلامي. في البداية تأييدا فقط بين المسيحيين العرب وكانت “أجنبية للغاية” بين المسلمين. ومع ذلك، مع صعود الصراع العربي الإسرائيلي، بدأت معاداة السامية الأوروبية تحظى بالقبول في الأدب الحديث،و يبدو أن حجم الأدب المعادي للسامية الذي نشر في العالم العربي وسلطة رعاته، يشير إلى أن معاداة السامية الكلاسيكية أصبحت جزءاً أساسياً من الحياة الفكرية العربية، وذلك أكثر بكثير من أواخر القرن التاسع عشر. حيث أدى صعود الإسلام السياسي خلال ثمانينيات القرن الماضي وبعد ذلك طفرة جديدة في معاداة السامية الإسلامية، مما أعطى الكراهية لليهود عنصراً ديني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى