غير مصنف

غادة احمد تكتب: تايهة

تايهة

 

غادة أحمد 

كان يا مكان
كان يتمنى يعيش في زمان غير الزمان
مثلاً يشوف أهله معاه.. أو حتىٰ زحمه يتلهي فيها
كان يتمنى يشوف إنسان يقدر طيبتهُ ويتحاكىٰ بيها
يسبق بالزمن خطاوي يفرشلهُ الأرض حنان.. لو بالإمكان
كان ياما كان
حلمه الوحيد…ميكونش وحيد
ولا يطبع بطبعُهم
ولا يخيط نفسه فى قلب حديد
عاش طول عمره يتقي شرهم

أملهُ في نفسه كبير ياما
وطموحاتهُ كانت لا تُعد
صبح لقىٰ نفسه فى دوامه
لاجل أنه مجانبوش حد
ساند نفسه على يقينهُ
بأنه له رب كبير سامعهُ
يصرخ وقلوب مش سمعينهُ
حكىٰ نُص مُعاناته ف دمعهُ
لاجل أنهُ فقير اللمه
لمّوا عليه الناس بالغيبه
سبّوُه وصفوُه اللي ما يتسمىٰ
وهو نكر ما تطلع منهم العيبه
يبكي الحجر لو شاف حزنهُ يلين
تنزل النجوم تناوله المُعجزه وتسلم
تميل الحيطان لاطبطب بشهادة السنين
ويحلف الجماد أنهُ عاش عمره يتألم
حزنه زاد في الوحده وكان متلغبط أوي
رغم تعبه ديمًا كان يبن أنهُ قوي
والحكايه فى نُص مشكلتهُ
إنهُ أكتر حد سوي
ألتفت على حد يصدقهُ لكن الكُل غلطهُ
ولو كان في جزء سليم قاموا بالواجب وخبّطهُ
أشتد عودهُ فَ قطموهُ بكلامهم
حزنوهُ علىٰ كل فرحه فرحها أضعاف
هدّتهُ… جُزء مُهم من أيامهم
وكأنه شخبط على أحلامهُم بالجاف
يا ربنا
كان في حد مكاني هِنا لكنهُ مستحملش
حلِف ليكمل رغم الظروف
للأسف جه من البدايه ومكملش
دابت طموحه ف وسط خُذلانهُ
واشتاق يبُص لبُكرا بس من بعدين
صعِب عليه حلمهُ اللي ياما عافِر علشانهُ
دلوقتي بَص نفس البصه لنفسهُ
اللي بصها من سنتين
لي هعاند في القدر مثلاً
أو همُر علىٰ حُزن شاعِر في مكانٍ ما جابهُ هِنا من وحدتهُ
أو حتىٰ هحضن حد مش ليا ويكسر ضلوعي من شدتهُ
كلام كتير يدل على إنّي ماسك في المُعجزه لَتتحقق
وسايب نُص الحبل دايب عشان مش مصدق
وعارف أن رجوعي طبيعي
ده شئ من العجايب
طرف ماسك فيا جدًا
طرف تاني بعزمه سايب
من يوم ما صحبي سابني
علمني مفيش حد هيصون
هو اللي زمان من الحزن جابني
دلوقتي علمني أن أي حد يخون
قلبي رد سجون
اتسجن في حُب كل اللي ودعهُ
أتقال عليه مجنون
لما حب زياده ناس في أذيتهُ أبدعوا
كان يتعلم إزاي يرضيهم
هما قالوا إزاي نوجعه
كان زنبي أي حبيتكوا
بُكرا تدوقوا وتشبعوا
أسمعُوا أنا قلبي مش معتوهُ
لاجل حبكم اللي مازال موجود
ماسك في ناس كسروهُ
وعلىٰ ذلك في إثباتات و شهود
كان زنبه أي قلبي..وصلتوه يكره
ويخلي ف وش من يدق بابه
ألف باب مسدود
يا ربنا
جايز أكون فاشل فعلاً
أو حتى فشلت ف كام حاجه
فاشل في حياتي وتعديلي
ولسه ممشيها سذاجه
مُحترف في تضيع نفسي لكن والله نيتي خير
عشت بغرق نفسي وانصح وأشجع في الغير
وادي النتيجه إني تايهه مش عارف هبدأها منين
جايز مع الوقت اتحسن
يمكن كابوس ومتقسم على سنتين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى