أخبار مصرسياحة و سفر

الرحال محمد المصري لناس بلدنا:صدمت كثيرا والاصرار والعزيمة اساس نجاحي ورحلتي في 2024ستكون الي السعدية

الرحال محمد المصري لناس بلدنا:صدمت كثيرا والاصرار والعزيمة اساس نجاحي ورحلتي في 2024ستكون الي السعدية

كتب خالد محمد

 

 

 

 

 

عقدت مؤسسة ناس بلدنا حوارا صحفيا مع الرحال محمد المصري اجراه الكاتب الصحفي خالد محمد مدير التحرير

وقال في حواره:(انا اسمى محمد ابو عجيزة
الشهير ب “محمد المصرى”
من مركز بسيون محافظه الغربيه
ابلغ من العمر 29 عاما متزوج وعندي (سلمان وعبيده)
حاصل علي معهد فنون هندسيه
ولدى ورشة موبيليا وبه وبفضل من الله انا مؤسس الورشه والمعرض وهوايتى ركوب الدرجات وهذا ما يعرفة القليل او الكثير من الاشخاص حب من نوع اخر
ممكن يكون الحب لاى شئ فى العالم وانا اقتصرته لدرجتى لانها تقودنى للجنون والشغف والحلم والتحدى والترحال وعمل الخير
درجتى تتكون منى حرفيا كل مكوناته تعبر عن شخصيتى فانا خفيف مثلها وانا اترحل وصلب عندما امر باشد الطرق المؤلمه لدى خطة محتمه لكى نمتزج سويا فانا اصبح هى وهى تصبح انا اشعر انها فريدة من نوعها فانها تمشى على الارض ولكنها تصل سعادتى للسماء فهيا يد المساعدة لى لفعل كل ما احبه فهيا دراجتى التى جعلتنى.
اشاركم تجربة نجاحى:
ليا وتعرضى للنقد الشديد والسب بالام وانى شخص لا افعل اى شى مفيد تعرضت لصدمة مع نفسى وانى قد فكرت حقا بالتخلى عن حلمى ولكن ارادتى وعزيمتى فى النجاح هى التى قادتنى لفعل قصة نجاح جديدة وتحدى اقوى من قبل فانا اؤمن أن الذين لديهم الجرأة على مواجهة الفشل ، هم الذين يقهرون الصعاب وينجحون وانا لم افشل بعد ولكنى اقاوم افكار الفاشلين واواصل صوتى وحلمى للقمة
لاوصل فكرتى وهدفى عبر دراجتى فأن الناس سينسون السرعة التي أنجزت بها هدفى ، ولكنهم سيتذكرون نوعية ما أنجزته فانا اؤمن بأن النجاح ليس كل شيء ، إنما الرغبة في النجاح هو كل شيء فانا اروج للسياحة فى بلدى مصر وآرها كما يجب ان يراها العالم وفى رحلتى فى محافظات مصر لم اتعرف على ثقافات عديدة فقط بل اتعرف على اشخاص حقا يؤمنون بالنجاح والفكر والاختلاف والتميز فأن إذا لم يجد الإنسان شيئاً في الحياة يموت من أجله ، فإنه أغلب الظن لن يجد شيئاً يعيش من أجله. فانا اعيش لاجل هدفى وحلمى فاليوم كنت وسط فريق هائل من قصص نجاح متعددة واشخاص حقا تركوا بصمة فى انفسهم وغيروا ارض الواقع الى ارض ينتمون اليها الان فقد اتشرفت بمعرفة اشخاص يشاركونى ايجابيتى وكان الحضور و كل الاساتذة اصحاب العقول الراقية فانهم حقا رمز للنجاح . قائد تيم وفريق هنشوف بلدنا على العجله اول فريق موثق في الاتحاد المصري والدولي للدراجات الهوائية كنت اكثر من لقاء تليفزيوني وحليآ انا الشخصيه الرياضيه لعام 2018/2019في حمله انت اقوي من المخدرات واخر مشاركه ليه كانت مع وزيرة الخارجية ووزيرة البيئة بالإسكندرية تما تكريمي من منظمه حقوق الانسان الدوليه ووزير الشباب والرياضه ووزيرالسياحه وهناك أشياء كثيرة لااذكرها واخيرآ الفت كتاب بحكي فيه عن جميع رحلتي وابراز المصاعب الي مريت بيها اسم الكتاب الرحاله المصري
وبرغم من ان معظم الي بينتقدو محدش منهم حاسس ولا عارف قيمة ولا متعة الهواية دى ولا فوائدها
ناس بتشترى موبايلات ب ١٠,٠٠٠ جنيه ويقولك ايه دة جايب عجلة ب ٣٠٠٠ جنيه
وناس عندها هوايات عجيبة تانى ويسخر من هوايات الاخرين)

كما تحدث عن سبب تسميته لمبادرته قائلا:(سميت المبادره دي بالاسم ده عشان اتعرف علي كل شبر في البلد وادعم السياحه الدخليه من علي عجلتي واني بنشر ثقافه ركوب الدراجه في الشارع المصر. والحمد لله قدارت ان انزل مع وزير الشباب والرياضه في اكثر من مرثون
وان الفكره تنتشر بشكل غير طبيعي وانا بطلع جميع رحلاتي علي مسوليتي الشخصيه واتمني من الدوله الدعم المادي واتمني من الجميع الدعم المعنوي)

كما قام بالتفرقة بين الهواية والمهنة(المهنة و الهواية قليل ما يجتمعان معا فى شخص ما، وهناك فرق بينهم والمؤكد انك لك هواية تحب ممارستها تختلف عن العمل الذى تمتهنه، وقد تكون هي مهنتك، اما الاغلبية التى تختلف هوايته عن مهنتة فيمارس هوايتة مستمتعا بها دائما وسعيد ويختلق لها وقت .

الفرق بين المهنة و الهواية :
الكثير منا يملك هوايات مختلفه يعيشها احيانا للحظات، وقد لا تسمح له الفرصه لممارسة هوايته، ولكن هناك هوايات ارتبطت بالمهنة وبالتالى اصبحت عمل وهى فى نفس ذات اللحظه هواية، مثل الرسم فيهواه الكثير وامتهنة القليل، والموسيقى ايضا والكثير من الاشياء نهوها ولا نمتهنها، ولذالك فى مقال سابق “ لية تشتغل صح ؟ ” لو ارتبط الامر بـ المهنة و الهواية سكيون منا من يعمل وينتهى من عمله دون الاحساس بمشقة وسعادة وهنا جأت التفرقة والتوضيح للوصول الى الاتقان فى العمل، اى ان كان اجرك او هوايتك .المهنه هو عمل تقوم به لاجل كسب العيش .الهوايه هو شيئ يهواه القلب قد لا يكون عملك او مهنتك ولكنه هو شيئ تحبة وتعمله او تتمنى عمله.)

واختتم حديثه محاورا(اخر رحله ليه كانت في شهر 12 الماضي وكانت جنوب سينا.واهدار وقت مني علي الطريق 7ايام والفت كتاب اسمه الرحاله بيتكلم عن رحلتي علي مدار 8سنوات بالعجله عن العادات والتقاليد واهم الرحلات والاماكن الي محدش يسمع عنها. وعن المصاعب الي عديت بيها وان شا الله 2024 رحلتي الي السعديه)

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى