أخبار مصرمنوعات

الداعية مصطفى حسنى نجح في تجديد الخطاب الديني و تقديم حلول عصرية لكل مشكلات الحياة تتسق مع الكتاب والسنة.

الداعية مصطفى حسنى نجح في تجديد الخطاب الديني و تقديم حلول عصرية لكل مشكلات الحياة تتسق مع الكتاب والسنة.

كتب خالد محمد

في إطار فاعليات الموسم الثقافي لجامعة عين شمس برئاسة ورعاية أ.د. محمود المتيني و بالتزامن مع احتفال الجامعة بذكرى الإسراء والمعراج ، افتتح أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب الندوة التثقيفية التي نظمتها الجامعة بالتعاون مع أسرة من أجل مصر المركزية و استضافت الداعية الإسلامي الجليل مصطفى حسنى.

و خلال كلمته أكد أ.د. عبد الفتاح سعود أهمية أن يكون المسلم نموذجاً مشرفاً للدين فى أفعاله و أقواله وأخلاقه ، لافتاً إلى ضرورة تجديد الخطاب الدينى من خلال الإهتمام بأسلوب عرض الأحكام الدينية الصحيحة و كيفية تطبيق المبادئ الدينية السمحة فى جميع خطوات الحياة بأسلوب يتماشى ومتغيرات العصر.

و أشاد بجهود الداعية الجليل مصطفى حسني الذي يعد نموذجاً وقدوة تحتذى للشباب ، خاصة وأنه أحد أبناء وخريجي جامعة عين شمس الذي استطاع أن يغير مسار حياته من العمل في مجال التخصص العلمي بدراسته بكلية التجارة جامعة عين شمس ليتجه لمجال الدعوة ويتخصص في دراسة العلوم الشرعية بمعهد إعداد الدعاة بوزارة الأوقاف.

وخلال اللقاء الودي الذي سادته أجواء إيمانية مميزة تناول الداعية مصطفى حسنى بالشرح رحلة الإسراء والمعراج وكيف اختص الله نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بهذه المعجزة الربانية ، لافتا أن المعجزة شئ خارق للعادة يختص الله بها الأنبياء تأيدا لهم.

و أوضح أن حادث الإسراء والمعراج جاء في القرآن ثم تم تفسير أحداثه في السنة نقلا عن رسول الله الذي لا ينطق عن الهوى.

و أضاف أن رسالات السماء أنزلت مع بشر حتى نفهمها ، لذا فإن السنة تطبيق لكلام الله في الأفعال والأقوال وهناك السنة الفعلية والسنة القولية والسنة التقريرية، أما القرآن فجاء إجمالا بدون تفصيل و السنة شارحة لما جاء في كتاب الله.
و نبه إلى أن المعلومات الصحيحة عن الدين وأحكامه لابد أن تؤخذ من المتخصصين في العلوم الشرعية حتى يكون لدى كل منا مرجعية صحيحة،فالدين به معلومات فطرية كحرمة الكذب و السرقة وغيرها ومعلومات متخصصة نحصل عليها من علماء الدين.

و قال إن من يتناول الدين سواء بالتفريط أوالتشديد كلاهما يتبع القرآن والسنة بفهم خاطئ و ليس له مرجعية علمية متخصصة ولكن الدين أساسه الوسطية.

وخلال اللقاء الذي أدارته أ.د. هبه شاهين مدير المركز الإعلامي بجامعة عين شمس وبحضور أ.د. تامر راضي مستشار نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب ، تم فتح باب الحوار والرد على استفسارات الشباب حول كيفية مواجهة مغريات الحياة و التعامل مع الحساسية المفرطة والتفكير الزائد في صغائر الأمور و أهم النصائح لخلق إنسان ناجح وغيرها من الموضوعات الهامة التي طرحها و استفسر حولها الحضور .

وأعقب الندوة التي شهدت إقبالا كبيراً من الحضور تكريم أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة للداعية الجليل مصطفى حسنى وإهدائه درع الجامعة ودرع أسرة من أجل مصر المركزية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى